Universitas Islam Madinah Perangi Ideologi Ikhwanul Muslimin

2172

Moslemtoday.com : Syaikh Prof. Suud bin Abdul Aziz Al Kholaf mengungkapkan beberapa fakta tentang sikap Ikhwanul Muslimin terhadap pemerintah dan penyelewengan mereka dari ajaran salaf saat kuliah umumnya di auditorium munaqosyah fakultas Hadist, UIM (16/04).

Menurutnya, berkelompok dalam beragama merupakan sebab kehancuran ummat ini. Dikarenakan agama Allah itu hanyalah satu.

Sejarah mencatat, pemberontakan terhadap pemerintah tidak terjadi kecuali dilakukan oleh orang-orang Khowarij dan Ikhwanul Muslimin.

Ikhwanul Muslimin menganggap, semua orang tidak berharga setinggi apapun kedudukannya kalau tidak bergabung bersama mereka.

Ikhwanul Muslimin juga mendakwahkan untuk berkelompok dan memberontak pada pemerintah, padahal ini adalah sebab perpecahan terbesar.

Mereka tidak segan-segan untuk mengkafirkan pemerintah, karena itu merupakan cara mereka untuk mencapai tujuan.

Dalam Ikhwanul Muslimin, baiat merupakan simbol patuh buta, sehingga hak dan keinginan para pengikut dirampas oleh para pemimpin mereka.

Sikap yang dilakukan oleh Ikhwanul Muslimin tidaklah mencerminkan ajaran Al-Qur’an dan Sunnah.

Menjadikan berdirinya negara Islam sebagai tujuan utama mereka, secara tidak langsung mereka tidak mengakui negara Islam yang ada selama ini.

Tetap taat dan patuh merupakan sebab keselamatan beragama, karena dalil-dalil syar’i telah melarang kita untuk memberontak dan mengancam pelakunya.

“Kuliah umum ini memberikan pencerahan tentang organisasi yang telah ada sejak 90 tahun lalu ini”, ungkap rektor UIM Hatim Marzuqi di penghujung acara, “merekalah penyebab perpecahan masyarakat,” lanjutnya.

Ia menambahkan, “Ikhwanul Muslimin menggerogoti aqidah ummat tentang taat pada pemimpin. Selain itu, benih-benih teroris juga muncul dari tubuh organisasi ini, yang menyebabkan guncangannya kestabilan negara.”

“Di mana ada Ikhwanul Muslimin di situ pasti ada kekacauan dan pertumpahan darah,” tutup Hatim Marzuqi.

Rangkuman Twitter resmi UIM @Iu_edu

١. ‏د. سعود الخلف :
‏ـ التحزب في الدين من أبواب الهلاك، فدين الله واحد.
‏ـ التحزب من أعظم أسباب التفرق في المسلمين كما قال تعالى “وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ”.

٢. ‏د. سعود الخلف:
‏ـ لا يعرف على مدى التاريخ الخروج على ولاة الأمر إلا عند الخوارج والإخوان في هذا العصر .
‏ـ الإخوان يرون أن كل شخص مهما علا شأنه في الدين فلا قيمة له إذا لم يكن ينتمي إليهم.
‏ـ من أعظم أسباب التفرق في الدين دعوة جماعة الإخوان للتحزب والخروج على ولي الأمر.

٣. ‏⁧‫#الآن‬⁩ د.سعود الخلف في محاضرته
‏بـ ⁧‫#الجامعة_الإسلامية‬⁩ :
‏ـ دعاوى التحزب ونقض البيعة في العصر الحديث ابتدأت من جماعة الإخوان.
‏ـ جماعة الإخوان لا تتردد في تكفير الحكام وهو سبيلهم لنزع الطاعة.

٤. ‏⁧‫#الآن‬⁩ د.سعود الخلف في محاضرته
‏بـ ⁧‫#الجامعة_الإسلامية‬⁩ :
‏ـ مؤسس جماعة الإخوان يؤكد أن نظام البيعة لدى الجماعة التزام يوجب الطاعة العمياء حتى وإن خالف ذلك النصوص الشرعية.
‏ـ سلب الإرادة من الأمور التي زرعها قادة الفرق والأحزاب في نفوس أتباعهم.

٥. ‏⁧‫#الآن‬⁩ د.سعود الخلف :
‏ـ موقف الإخوان من الحكام يعارض الأدلة الشرعية وعقيدة علماء المسلمين.
‏ـ منهج الإخوان التصريح بالغاية..وغايتهم بناء دولة إسلامية،وهذا يدل على عدم اعترافهم بالدول الإسلامية.
‏ـ تتبنى الجماعة منهج التدمير بضربها قوة المجتمعات بقوة الدولة وهذا هو هلاك الأمة.

٦. ‏⁧‫#الآن‬⁩ د.الخلف في محاضرته
‏بـ ⁧‫#الجامعة_الإسلامية‬⁩ :
‏ـ الحفاظ على البيعة وعدم نقضها من أسباب سلامة الأمة وأمنها.
‏ـ الأدلة الشرعية تؤكد على حرمة نقض البيعة وتشدد الوعيد لمن يفعل ذلك.

٧. ‏⁧‫#الآن‬⁩ معالي مدير ⁧‫#الجامعة_الإسلامية‬⁩ د.حاتم المرزوقي :
‏ـ المحاضرة أعطت تصورا شاملا عن تنظيم مستمر منذ 90 عاما وبسببهم ظهر التصدع والانشقاق في المجتمعات .
‏ـ الإخوان شككوا الناس في معتقداتهم وفي ولاة أمرهم وهذا أمر خطير يضرب في طمأنينة الأوطان ولُحمتها.

٨. ‏⁧‫#الآن‬⁩ معالي مدير ⁧‫#الجامعة_الإسلامية‬⁩ د.حاتم المرزوقي :
‏ـ جماعة الإخوان منبت الإرهاب وهي خلخلت الأوطان ووحدة الصف.
‏ـ في أي مكان تدخل هذه الجماعة يظهر الدمار وتسفك الدماء.
‏ـ جماعة الإخوان إما أن تحاول السيطرة على المجتمع أو تتصادم معه

Sumber : Ustadz Hamzah Abror | Redaktur : Hermanto Deli
Copyright © 1439 Hjr. (2018) – Moslemtoday.com 

comments

Loading...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here